أثر اكسبو دبي على السوق العقاري في الإمارات

أثّر إكسبو 2020 بشكل إيجابي على الاقتصاد المحلي لدولة الإمارات حيث عمل على خلق اقتصاد عالمي متنوع في مختلف القطاعات منها السياحة وتكنولوجيا وبناء وانشاء واستثمار أجنبي وقطاع ريادة أعمال، ولكن كانت الحصة الأكبر للقطاع العقاري حيث حطمت الإمارات أرقاماً قياسية في عام 2021 كما يعتبر أيضاً عاماً استثنائياً للسوق العقاري الإماراتي حيث حقق أرقاماً لم يسبق رؤيتها منذ ثماني سنوات.

إذ أن عملت الفعاليات في إكسبو 2020 على دفع شركات التطوير والاستثمار العقاري عرض المشاريع السكنية القريبة والمحيطة منه, والترويج لها. حيث أتاح اكسبو 2020 فرصة التعرف الى المشاريع أمام السياح والزوار في المعرض. مما أدى الى تنوع عقاري يتناسب مع إمكانيات وقدرات المستثمرين. كما زاد الطلب على الوحدات السكنية من شقق وفلل وتاون هاوس وقد صاحب ذلك الى ارتفاع في أسعار العقارات القريبة من إكسبو2020 .

ميزات إماراتية تفيد أهل العقار ومستثمريها في اكسبو!

إن التسهيلات الحكومية للمستثمرين التي تقدمها الحكومة مثل الإقامة الذهبية، قد ساهمت في إنعاش الطلب على العقارات التي أعطت بدورها جرعة إضافية من الثقة للمستثمرين الأجانب. كما أيضاً ساعد المطورين العقاريين الى توسيع نطاق العروض التحفيزي وتوفير خطط سداد طويلة الأمد ومرنة وغيرها من العروض للمستثمرين الأجانب.

ان ذلك التطور الاقتصادي والعقاري لم يقتصر فقط على إمارة دبي بل كان له أثر كبير أيضاً على السوق العقاري في أبو ظبي وخاصة المناطق القريبة من اكسبو 2020 مثل مشروع الغدير الذي تم تطويره من قبل شركة الدار حيث يحتوي على مجموعة متنوعة من الوحدات السكنية. كما يقدم هذا المشروع السكني خيارات مناسب وعديدة لكل من يبحث عن الهدوء والابتعاد عن صخب المدينة، بالإضافة الى المرافق العديدة الموجودة من مقاهي ومطاعم ومنافذ ترفيه والأهم من ذلك قربها من المنطقة الحرة لجبل علي واكسبو 2020 حيث يبعد 20 دقيقة عنه.

إكسبو 2020 هو قطرة الانتعاش للإمارات العربية المتحدة في كافة القطاعات الذي بدوره بعث روح التنمية وعجلة النمو الاقتصادي بعد جائحة كورونا.